الدوري الانجليزي

ذا أثلتيك: انفراجة مفاجئة وراء تجديد عقد محمد صلاح.. وبرشلونة أبرز الخاسرين

سلطت شبكة “ذا أثلتيك” الإنجليزية الضوء في تقرير مطول لها، اليوم الإثنين، على تجديد عقد النجم المصري محمد صلاح، وانتهاء الملحمة الطويلة التي استمرت مع مسؤولي ليفربول لعدة أشهر.

وأعلن ليفربول يوم الجمعة الماضي توقيع محمد صلاح على عقد جديد، حيث سيظل بمقتضاه في الأنفيلد حتى يونيو 2025.

شبكة “ذا أثلتيك” الإنجليزية ذكرت أنه لم يكن هناك مفاوضات بين محمد صلاح ووكيل أعماله رامي عباس من جهة، ومسؤولي ليفربول من جهة أخرى، بشأن تجديد عقده منذ ما حدث مطلع العام الحالي.

وأوضحت أن رامي عباس كان متواجدًا في الفندق ذي الخمس نجوم، الذي أقام فيه مالك ليفربول جون دبليو هنري في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد في باريس في نهاية مايو.

ومع ذلك، لم تكن هناك مناقشات حول عقد صلاح، في الواقع لم تكن هناك محادثات وجهًا لوجه مع مُلاك النادي منذ أن سافر عباس إلى ميامي للقاء رئيس مجموعة فينواي الرياضية مايك جوردون قبل خمسة أشهر من ذلك الوقت.

انتهت تلك المفاوضات إلى طريق مسدود بفارق كبير بين ما يريده صلاح وما كان ليفربول على استعداد لدفعه.

تم إرسال مجموعة مطالب منقحة بعد ذلك إلى جوردون، صانع القرار النهائي عندما يتعلق الأمر بالشؤون المالية للنادي، عبر البريد الإلكتروني ولكن المأزق استمر خلال النصف الثاني من الموسم.

عندما سئل صلاح عن مستقبله في يناير، أصر على أنه لا يطلب “أشياء مجنونة”، بينما تزعم مصادر قريبة من المصري أنه كان يبحث عن تمديد يجعله سادس أفضل لاعب على صعيد الأجر في العالم، وأن ما كان مطروحًا على الطاولة في تلك المرحلة بلغ فعليًا زيادة في الراتب بنسبة 15 %، وكان سيجعله في المركز الخامس عشر في القائمة المقصودة، وهنا شعر النجم المصري أنه لا يحظى مكانته في كرة القدم العالمية.

قبل نهائي دوري أبطال أوروبا، أعلن صلاح أنه سيبقى في الأنفيلد بغض النظر عن موسم 2022-23، كان اختيار ليفربول واضحًا، إما الحصول على عقد جديد أو قبول خسارته في صفقة انتقال مجانية الصيف المقبل، كانت الساعة تدق.

موقع 442 News الاخباري – احدث اخبار كرة القدم العالمية والقارية والمحلية

زر الذهاب إلى الأعلى